منوعات

معلومات عن سورة مريم

معلومات عن سورة مريم، بما انه يوجد الكثير من السور التي نزلت على سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام، الا انه كانت توجد سورة واحدة وهي اعظم السور في القرآن الكريم وهي سورة مريم، وحيث ان تعتبر هذه السورةالوحيدة التي سميت على اسم أمرأة وهي مريم ام سيدنا المسيح عليه افضل الصلاة والسلام، وحيث انها مكانتها بالقرآن الكريم تقع بالجزء السادس عشر وبما انه عدد اياتها ثمانية وتسعون آية ومنهم آياتان مدنية وباقي اياتها مكية، ولذلك يوجد بها سجدة واحدة، وكذلك تعتبر من اعظم السور في القرآن الكريم التي نزلت على سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام، وبما انه هذه السورة تحمل الكثير من المعاني العظيمة، وهذا هو ما يدور حوله هذا المقال الذي سنبين اليكم العديد من التفاصيل حول سورة مريم من خلال هذا الموقع الافاق نت.

معلومات عن سورة مريم

سورة مريم من أعظم السور التي نزلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وفي آياتها أحكام كثيرة ومقاصد ومعاني عظيمة. وقد قال أهل العلم إنها سورة نزول مكية ، كما نزلت في السنة الرابعة للرسالة المباركة. قال الله تعالى: {مثل هياس. * ذكر رحمة ربك لعبده زكريا.}[1] لهذه السورة فضائل كثيرة وردت في الأحاديث النبوية المباركة ، وستعرف فيما يلي.[2]

سبب نزول سورة مريم

وردت أسباب عديدة في السنة النبوية المباركة لنزول آيات سورة مريم ، وسنذكر هذه الأسباب تباعا ، وهي:[4]

إقرأ أيضا:صور ساعة العد التنازلى للمونديال فى قطر
  • قال تعالى: {ولا ننزل إلا بأمر ربك. له ما قبلنا ، وما وراءنا ، وما بين ذلك.}[3] وذلك لما تأخر نزول الوحي على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سبب تأخر الوحي ، فأجابه جبريل عليه السلام. هذه الآية بأمر الله تبارك وتعالى.
  • قال تعالى: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أحبهم الرحمن.[5] نزلت هذه الآية لزرع المحبة والحنان في نفوس المؤمنين بالله تعالى واتباع رسوله ، وأن الله تعالى يلقي المحبة في قلوبهم.
  • قال تعالى: {وَيَقُولُ الرَّجُلُ إِنْ مَتَ أَخْرُجُ حَيَّاً}.[6] وفي أبي بن خلف لما تآكلت في يديه قال: (زعمك محمد إنا بعثنا بعد موتنا).
  • قال تعالى: {أرأيتم من كفر بآياتنا فقال: يرزقنا بمال وولد.}[7] وفي العاص بن وائل السهمي ، حيث قال لخباب بن العرات ، الذي أسلم وأعلن إسلامه على المشركين ، أنه لن يرد له ماله حتى يكفر بالدين الإسلامي. وبعد وفاته نوى الاستهزاء بالدين الإسلامي فنزلت الآية.

لماذا سميت سورة مريم بهذا الاسم

سبب تسمية سورة مريم بهذا الاسم أنها نزلت بقصة العذراء مريم أطهر نساء الأرض وهي والدة نبي الله عيسى عليه السلام التي ولدته. دون أن يلمسها رجل. وهكذا ، كانت ولادة نبي الله عيسى واحدة من أعظم المعجزات الإلهية. ذكرت معظم كتب السنة والقرآن والتفسير السورة باسم سورة مريم ، وقد ورد هذا الاسم في أحد الأحاديث النبوية المباركة ، وقيل لها اسم آخر وهو: هي سورة قيس. الله اعلم. [2]

إقرأ أيضا:الكسر الذي يكافئ الكسر ٣٥ هو

فضل سورة مريم

وردت أحاديث كثيرة في فضل سورة مريم ، بعضها صحيح ، وبعضها أضعف العلماء وترك ، ومن بينها ما رواه أبو بكر بن عبد الرحمن رضي الله عنه. معه ، عن أم المؤمنين سلمة ، عندما روت ما حدث بعد الهجرة إلى الحبشة ، حيث طلب النقب ، ملك الحبشة ، من المسلمين قراءة آيات من القرآن الكريم ، وجعفر بن أبي طالب. تلاه من سورة مريم والحديث: قرأ عليهم سورة قعيص. فوالله بكى النجاشيون حتى تبللت لحيته ، وبكى أساقفته حتى بلل قرآنهم ، ثم قال: هذا الكلام يخرج من المشكاة التي جاء بها موسى.[8] ووردت بعض الأحاديث الضعيفة ومنها قوله: (من قرأ سورة مريم عليه عشر أجر) بعدد الذين آمنوا وكذبوا بشأن زكريا ويحيى ومريم وعيسى وإبراهيم وموسى وهرون وإسحاق ، يعقوب وإسماعيل وإدريس وعدد الذين دعوا إلى الله ولداً ، وعدد الذين لم يصلوا إلى الله تعالى ولداً “. وقال العلماء: هذا الحديث لا أصل له ، وهو مختلق وترك ، والله أعلم.[9]

القصص الواردة في سورة مريم

من أهم المعلومات عن سورة مريم أن يعرف المسلم القصص المذكورة في سورة مريم ، حيث تم عرض العديد من قصص الأنبياء والصالحين التي تحمل دروسًا ووعظًا للمسلمين. نشأ ، وجعله يعتني بمريم العذراء ، ولم يكن لديه طفل وكان كبيرًا في السن ، لذلك التفت إلى الله يناديه ويتوسل إليه أن يعطيه ولدًا طاهرًا ، وقد تقدمت زوجته. وقد بلغ شيخوخته فأهداه الله نبي الله يحيى – صلى الله عليه وسلم – وجعله معجزة أنه لم يخاطب الناس ثلاث ليال في نفس الوقت ، وكان يحيى صالحًا. والديه طيبان وحكيمان.[4]

إقرأ أيضا:جهاز يستخدم لرفع أو خفض الجهد

كما تحركت السورة لتروي قصة مريم العذراء وابنها نبي الله عيسى عليهما السلام ، وكيف ابتعدت مريم عن أهلها في مكان بعيد ، ونفخ الله في بطنها من روحه بلا أب له ، وكانت تلك معجزة من الله للناس ، وكانت مريم تخشى أن يتهمها قومها بالفحش بعد أن أنجبت نبيًا الله عيسى ، فنطقه الله في المهد ليقول: العالم كله أنه كان نبيًا مرسلاً وأنه كان عبدًا لله الذي أعطاه السفر.[4]

وانتقلت السورة بعد ذلك لتذكر خبر عدد من الأنبياء والمرسلين باختصار ، لكن قصة نبي الله إبراهيم – صلى الله عليه وسلم – بينما كان يسمي أبيه ، كانت الأطول ، إذ كان والد الرسول. كان نبي الله إبراهيم وثنيًا يعبد الأصنام التي يصنعها ، فدعاه إبراهيم إلى عبادة الأحد بلطف ولين ، واحترامًا لموقفه الأب ، رغم كفره وجحوده ، حرصه على مصلحته واهتمامه. خوفا من عذاب الله عليه ، لكن والده لم يقبل دعائه وهدده وهدده بالعقاب إذا لم يمنعه ، وأمره بالهجران منه ، لكن إبراهيم رد عليه بلطف ولطف عظيم ، وقال: “أستغفر لك يا ربي.”[4]

مقاصد سورة مريم

بعد المعلومات عن سورة مريم ، هذا يدفعنا إلى الخوض في مقاصد سورة مريم ، حيث نزلت سورة مريم ردًا على اليهود الذين أفسدوا قولًا على مريم وابنها يسوع عليهم السلام. القيامة يوم القيامة ، وتشمل مقاصدها ما يلي:[2]

  • وقد عرضت السورة قصة زكريا عليه السلام ، وأظهرت قدرة الله على القيام بالمعجزات ، فهو قادر على كل شيء.
  • أمرت السورة من خلال قصة يحيى عليه السلام أن يجد المسلمون ويحرصوا على المعرفة وأمور الدين والدنيا.
  • بقصة مريم ونجلها عيسى عليهما السلام أظهرت قدرة الله على الخلق بلا سبب ، لأنه خلق يسوع بلا أب ، ونطقه في المهد.
  • لوم من لم يتبع الأنبياء والمرسلين قولاً وفعلاً ، ومن تبعهم بالفاحشة قولاً وفعلاً ، ومن أنكر القيامة وغيرها.
  • بيان أحوال المشركين الذين أنكروا القيامة وتفاخروا للمسلمين بموقفهم وما حل بهم من عذاب ودمار.
  • وصفت السورة الجنة ونعيمها.
  • وتوضح السورة أن القرآن نذير لأولياءه الأتقياء وتحذير لأعدائه الألداء.
  • وكررت السورة اسم الرحمن ست عشرة مرة ، واسم الرحمة أربع مرات بقصد إيضاح وتحقيق وصف الله تعالى بالرحيم.

دروس ودروس من سورة مريم

تضمنت سورة مريم في آياتها العديد من الدروس والدروس التي ستنزل وتستخلص من خلال معلومات عن سورة مريم. تشمل هذه الدروس مقاربات الحياة ككل ، بما في ذلك ما سيتم ذكره:

  • تؤكد سورة مريم أن الله رب العالمين ، واحد ، واحد ، واحد ، واحد ، أبدي ، لم يلد ، ولم يولد ، ولم يكن مساوياً لأحد.
  • يجب استخلاص الدروس من قصص الأنبياء والرسل والأمم السابقة.
  • على المسلم أن يتأمل في خلق الله وتفاصيل خلقه في الكون ، باستدعاء قلبه وأطرافه في العبادة.
  • يجب على المسلم أن يثابر على الدعاء والدعاء لله ، وأن يسيء إليه خير الدنيا والآخرة ، فهو قادر على كل شيء ، وبيده ملكوت كل شيء ، ولا ييأس المسلم من رحمة الله. ولا تيأس منه.
  • اليقين بالله أمر ضروري وواجبة على المسلم.
  • العطف على الوالدين من أعظم الأمور والعبادات التي ترضي رب العظمة.

كم عدد الأنبياء الذين ورد ذكرهم في سورة مريم

قبل أن نختتم مقالًا إعلاميًا عن سورة مريم ، سنتعرف على عدد الأنبياء الذين ورد ذكرهم في سورة مريم ، حيث ذكرت سورة مريم في آياتها اثني عشر نبياً ورسلاً ، وقد ورد ذكر بعضهم مراراً ، مثل إبراهيم وزكريا ويحيى ويعقوب. ومنهم ذكرتهم السورة مرة واحدة ، مثل آدم ونوح وإدريس وموسى وعيسى وإسماعيل وإسحاق – عليهم السلام – وأسماء الأنبياء المذكورة في سورة مريم على النحو التالي:[4]

  • نبي الله زكريا عليه السلام.
  • نبي الله يعقوب عليه السلام.
  • نبي الله يحيى عليه السلام.
  • نبي الله عيسى عليه السلام.
  • نبي الله إبراهيم عليه السلام.
  • نبي الله اسحق صلى الله عليه وسلم.
  • نبي الله موسى عليه السلام.
  • نبي الله هارون عليه السلام.
  • نبي الله إسماعيل عليه السلام.
  • نبي الله إدريس.
  • نبي الله آدم عليه السلام.
  • نبي الله نوح عليه السلام.

وهكذا وصلنا وياكم الى نهاية هذا المقال التي كان حول هذا العنوان “معلومات حول سورة مريم”، وحيث اننا عرفناكم على الكثير من التفاصيل عن هذه السورة العظيمة، وحيث اننا بينا اليكم اسباب نزول هذه السورة، وعرفناكم ايضا عن فضائل هذه السورة، وبينا الدروس المستفادة منها وبعض القصص التي وردت في هذه السورة العظيمة والكثير من المعلومات حولها من خلال هذا الموقع الافاق نت.

السابق
من هو مخترع المصباح الكهربائي
التالي
كيف تتحرك الرخويات

اترك تعليقاً