شخصيات

معلومات عن خليفة بن زايد آل نهيان كم عمره وما هو مذهبه

معلومات عن خليفة بن زايد آل نهيان كم عمره وما هو مذهبه

معلومات عن خليفة بن زايد آل نهيان كم عمره وما هو مذهبه، لقد عم الحزن دولة الامارات العربية المتحدة في صباح يوم الجمعة الموافق الثالث عشر من مايو لهذا العام 2022م، حيث أعلن عن خبر وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وهو من اهم القادة في الوطن العربي، فهو عرف بالذكاء والفطنة، والحكمة في إدارة شؤون البلاد، وهو واحد من أغنى رؤساء العالم، وهنا سنعرف المزيد عن معلومات عن خليفة بن زايد آل نهيان كم عمره وما هو مذهبه.

معلومات عن خليفة بن زايد آل نهيان

هو أحد أبناء مؤسس الإمارات الأول زايد بن سلطان، ولد في السابع من سبتمبر لعام 1948م، في منطقة العين في امارة أبو ظبي، تخرج من الكلية العسكرية الملكية ساندهيرست، وتزوج من الشيخة شمسة بنت سهيل المزروعي، ولقد أنجب منها ثمانية أبناء، اثنان منهم ذكور، وستة اناث، تدرج في العديد من المناصب المهمة، وحصل على العديد من الجوائز والأوسمة.

عمر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

لقد تم اعلان خبر وفاة ولي عهد الإمارات من قبل وزارة شؤون الرئاسة، وذلك بعد تأثره بمرض ألم به، ولم يمهله طويلاً، بعدما قضى من عمره أربعة وسبعون عاماً، قضاها في خدمة البلاد، وتنميتها، ولقد عم الحزن على المنطقة، فيشهد له كافة الناس بالخير، ولقد كان ذلك جلياً في المستوى الذي وصلت له دولة الإمارات، ولقد حاز على اثرها العديد من الجوائز.

إقرأ أيضا:من هي نجاح المساعيد ويكيبيديا

مذهب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

لقد أطلق الشيخ زايد آل نهيان اسم خليفة على ابنه الأكبر، وذلك تيمناً بأبيه القائد العظيم، ورجاءً بأن يحمل من بعض صفاته، ولقد كان، ويعتبر الشيخ خليفة واحداً من عشرة اخوة، ويعتنق الدين الإسلامي، وينحدر من أصول سنية، ولقد تناقلت مواقع الانترنت على أن الشيخ أصيب بسكتة دماغية بعد رحلة عناء مع المرض، أدت إلى وفاته.

إقرأ أيضا:ما هي ديانة دومنيك حوراني

ولقد تم تشييع جثمانه في الأمس في موكب عسكري مهيب، ووري الثرى بجانب مسجد الشيخ زايد في أبو ظبي، ولقد تم الإعلان عن تنكيس الأعلام في الدوائر الحكومية والعامة، وذلك حداداً على ولي العهد، ولمدة أربعين يوماً، فيما أعلن لاحقاً عن تولي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان زمام الحكم.

السابق
ما معنى اعلان الحداد الرسمي
التالي
كود معرفة الرصيد المستلف من فودافون مجانا

اترك تعليقاً