منوعات

ما هي العدالة الانتقالية

ما هي العدالة الانتقالية

ما هي العدالة الانتقالية عبر موقع الأفاق نت، ظهر مصطلح العدالة الانتقالية في تسعينيات القرن الماضي من قبل مجموعة من الأكاديميين الأمريكيين بهدف التعبير عن السلطات الجديدة في الدول التي تعاملت معها انتهاكات السلطات السابقة، لم يشر مصطلح العدالة الانتقالية إلى مجموعة من الآليات والمبادئ المشتركة لتوضيح سبل التعامل مع الانتهاكات المختلفة، لكنه حظي باهتمام في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن تعاملت الدول السوفيتية مع إرث الاستبداد الموروث من السوفييت اتحاد، سنتعرف في هذا المقال على ما هي العدالة الإنتقالية، والعديد من المعلومات حول هذا الموضوع، ابقوا معنا.

ما هي العدالة الانتقالية

إنها مجموعة من الإجراءات والتدابير القضائية وغير القضائية التي اتخذتها الدول لمعالجة إرث الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من قبل الحكومات الاستبدادية، تبدأ العدالة الانتقالية بالاعتراف بانتهاكات حقوق وكرامة المواطن وتعمل بجد لمعالجة الآثار الناتجة عن هذا الاستبداد من خلال لجان الحقيقة والملاحقات القانونية والتعويضات والإصلاح السياسي والمؤسسي.

أهداف العدالة الانتقالية

تعمل العدالة الانتقالية على خلق حالة من الثقة بين المواطنين العاديين ومؤسسات الدولة، ولا سيما الجائرة منها، من أجل تحقيق الأمن لهم في بلادهم، والتأكيد على حماية الدولة للمواطنين من الانتهاكات الجديدة لحقوقهم السياسية والاجتماعية في الدولة بما يخلق مجتمعا عادلا، كما وتعزيز دور المرأة والفئات المهمشة في المجتمع من جديد لخلق مجتمع يؤمن بالمساواة وحقوق الإنسان وتحقيق العدالة، وتعمل على إعادة بناء المؤسسات القمعية على أساس المساءلة القانونية وإعادة ثقة المواطنين في تلك المؤسسات، لا سيما مؤسسات القوات المسلحة والقضاء والنيابة العامة والشرطة، حماية الفئات الضعيفة التي تعرضت للانتهاك من خلال تقديم اعتذارات عامة وجبر الضرر الذي لحق بهم من خلال التعويض المادي والخدمات الصحية.

إقرأ أيضا:تمتاز كل من طبقة الكيوتيكل والبشرة في الورقة بأنها شفافة،

فوائد العدالة الإنتقالية

يعتبر وجود العدالة الانتقالية في الدولة ضروري جداً، كما وهناك العديد من الفوائد للعدالة الانتقالية، تعرفنا فيما سبق على أهمية العدالة الإنتقالية، سنتعرف الآن على فوائد العدالة الإنتقالية:

  • التأكيد على سيادة القانون واحترامه داخل الدولة وملاحقة المخالفين قانونيا بغض النظر عن وضعهم السياسي والاقتصادي داخل الدولة.
  • تمهيد الطريق لإرساء السلام الداخلي وحل النزاعات القائمة بين فئات المجتمع الناتجة عن التعرض للاضطهاد والتفرقة العنصرية من قبل السلطة.
  • الدفع بقضايا المصالحة المجتمعية بين شرائح المجتمع بما يساهم في انطلاق عجلة النمو والتقدم وتحقيق العدالة.
  • معالجة جميع أسباب تأجيج الصراع والتهميش في فئات المجتمع.

آليات العدالة الانتقالية

الملاحقات القانونية للشخصيات الأكثر مسؤولية عن وقوع الانتهاكات التي تمت تحت رعايتها ومباركتها لهذه الانتهاكات خلال فترات الاستبداد ، مثل ضباط الجيش والشرطة من الوزراء، إصلاح المؤسسات الهشة المسؤولة عن الانتهاكات من خلال تفكيك آلية المخالفات الداخلية في تلك المؤسسات والتي تمت على مدى فترات طويلة، جبر الضرر الذي لحق بالمواطنين الضعفاء الذين انتهكت حقوقهم من خلال تقديم اعتذار وتخصيص أيام لإحياء ذكرى تلك الانتهاكات وتقديم التعويضات اللازمة، تشكيل لجان الحقيقة التي تعمل على تقصي الحقائق والمعلومات الخاصة بالانتهاكات ومدى انتشار الفساد والضرر الذي يلحق بالدولة والمواطنين من هذه الانتهاكات ، لإعادة الأمور إلى طبيعتها.

إقرأ أيضا:ترتيب ظهور الاسنان عند الاطفال

أضرار تجاهل العدالة الانتقالية

يؤدي الفشل في تحقيق العدالة الانتقالية إلى انهيار قيم المجتمع الهش ، مما يؤدي إلى التدمير الكامل للمجتمع، انهيار الثقة بين الدولة والفئات الضعيفة من المجتمع ، مما أدى إلى صراع داخلي وحرب أهلية مع تفاقم الوضع، ضعف المنظمات العاملة في الدولة نتيجة انتشار الانتهاكات سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو قضائية أو قانونية، تتكبد الدولة والمجتمع خسائر اقتصادية وسياسية واجتماعية متعددة أدت إلى سقوط الدول في الهاوية وانهيارها وتفككها بالكامل.

إقرأ أيضا:جهاز يستخدم لرفع أو خفض الجهد

تعتبر العدالة الإجتماعية من الأنظمة المهمة في الدولة، ويؤدي تجاهلها إلى نشوء نزاعات داخلية مسلحة كالحروب الأهلية والعمليات الإرهابية ضد المؤسسات القمعية التي تنتهك الحقوق والحريات، تعرفنا على العدالة الإنتقالية، ونصل هنا إلى نهاية مقال “ما هي العدالة الانتقالية”، في حالة وجود أي أسئلة، يرجى ترك تعليق أدناه.

السابق
متى يفتح الطيران بين مصر والسعودية
التالي
اسم افضل دكتور اطفال انابيب في الاردن

اترك تعليقاً