اسلاميات

كم عدد الايام التي ظل فيها النبي ابراهيم وسط نيران النمرود؟

كم عدد الايام التي ظل فيها النبي ابراهيم وسط نيران النمرود؟

كمْ عدد الأيام التي ظل فيها النبي إبراهيم وسط نيران النمرود؟ واحد من أشهر الأسئلة التي اختلف فيه أهل العلم والفقهاء، نظرا لكونها من أعظم المعجزات الإلهية، والذي جاء فيها إثبات قدرة الله -عز وجل- على كل شيء فهو الواحد الأحد  القهار، والذي جاء بحفظ نبينا إبراهيم عليه السلام من التعرض إلى الضرر أو الإصابة أو الاحتراق، حيث تعود قصة إبراهيم عليه سلام من القصص التي تحمل الموعظة والعبرة وقدرة الله تعالى كل شيء.

كم مكث سيدنا إبراهيم في النار

رفض النبي إبراهيم -عليه السلام- عبادة الأصنام وهو في صغر سنة، الآن وأنه كان النمرود يفرض على الجميع عبادة الأصنام، فكان سيدنا إبراهيم -عليه السلام- يدعو إلى ترك عبادة الأصنام، الجدير أنه كان والد سيدنا إبراهيم -عليه السلام- هي صناعة الأصنام فكان يصنعها لبيعها، فعندما خرج إبراهيم -عليه السلام- إلى دعوة لعبادة الله تعالى فكذبوا علية، وتهمه بالمجنون وان الأصنام هي الإلهة الحقيقي.

كم عدد الايام التي ظل فيها النبي ابراهيم وسط نيران

تعد قصة إبراهيم عليه السلام مع النمرود من القصص التي تحمل الكثير من الموعظة والعبر، وبدأت قصة إبراهيم عليه السلام مع النمرود على الشكل التالي:

  • إن النمرود من أكثر الملوك الذين تجبروا وسدوا في الأرض ظلما وفسادا، كان يجبر الناس على عبادته وقال أنا الرب الأعلى.
  • عندما رفض إبراهيم عليه السلام عبادته وعبادة الأصنام ألقى إبراهيم في النيران.
    مكث إبراهيم عليه السلام في النيران لعدة أيام ولكن اختلف أهل العلم في عدد الأيام فمنهم من قال اجمع إنه جلس
  • ثلاثة أيام في النيران.
  • ولكن المعجزة في القصة أنه تكفل الله تعالى في حفظ إبراهيم عليه سلام من النيران.

قصة سيدنا ابراهيم في النار

بدأت القصة مع ولادة إبراهيم عليه السلام في بابل العراق وأكن قومة يعيشون في الظلام والجهل وكانوا يعبدون الأصنام، كان يعمل والد نبينا إبراهيم عليه السلام في مهنة النجارة ونحت الأصنام وبيعها، كان نبينا إبراهيم يتجادل مع قومه في عبوديتهم الباطلة وفي يوم من الأيام سأل إبراهيم عليه السلام عن التماثيل الذين الذين يعبدونها فكان الرد أنهم شاهدو بائهم يعبدونها، فقال لهم إبراهيم عليه السلام إنهم وآبائهم في ضلال كبير وبدأ في دعوتهم إلى عبادة الله تعالى، وعندما وجد إبراهيم القوم لا يستمعون له قام تتحطم الأصنام، من ثم عادوا الكفر فوجد أن الأصنام محطمة فجددت أن إبراهيم عليه السلام  من حطمها فحكم عليه بالنار حتى الموت.

إقرأ أيضا:كم المسافة بين الرياض وجدة

تعتبر قصة إبراهيم عليه السلام من القصص المليئة بالموعظة والعبرة، فهي عبارة عن صبر ومعاناة إبراهيم عليه السلام في دعوته أهل القرية لعبادة الله وترك الأصنام، فعلم النمرود فحكم عليه بالحرق حتى الموت.

السابق
كيفية الاستعلام عن نقل كفالة في الجوازات
التالي
طريقة استخراج رخصة قيادة سعودية بدون اختبار

اترك تعليقاً