اسلاميات

قصة حلف الفضول

قصة حلف الفضول

قصة حلف الفضول، ميثاق الفضول هو عهد وعهد قطعته قريش على نصرة المظلوم وردع الظالم، وقد حصل هذا التحالف في شهر ذي القعدة، وهو من الأشهر المقدسة بعد حرب الجاهلية، أربعة أشهر في بيت عبد الله بن جدعان، شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه اليمين وهو لا يزال صبيا، فقال عنها: شاهدت في بيت عبد الله بن جدعان قسما أحب أن يكون لي إبل حمراء، ولو دعيت في الإسلام لردت، سنتعرف من خلال هذا المقال على العديد من المعلومات المهمة حول قصة حلف الفضول، للمزيد تابعونا.

سبب تسمية حلف الفضول

سميت هذه المعاهدة بقسم الفضل كما ورد في البخاري، لأن أطراف هذا العقد ومن جعله كان في أسمائهم الفضل بن الحارث الفضل بن ودعة والفضل بن فضالة وحضره رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك قبل أن تصل إليه الرسالة، فقال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم”شاهدت قسم الفاضل مع أعمامي وأنا صبي، فلا أحب أن أمتلك جمالًا حمراء وأنني أنقضها”.

حادثة حلف الفضل

لما كان في شهر ذي القعدة وهو من الأشهر الحرم، أتى تاجر من زبيد إلى مكة ليبيع بضاعته، فاستولى عليها العاص بن وائل، ومنعه من بيعها وله نفس البضاعة، لكن موقف العاص بن وائل جعل كثيرين يتجاهلون كرب هذا الرجل حتى قام الزبير بن عبد المطلب وقال: ما بقت هذا، أي لا يتركوا هذا مظلومًا، و عقد اجتماع حضره بنو هاشم وبنو زهرة وبنو تيم بن مرة في منزل عبد الله بن جدعان، وكانت نتيجة هذا الاجتماع أنهم قطعوا عهدا وقطعوا عهدا على عدم مساعدة الظالم ودعم المظلوم.

إقرأ أيضا:هل تجوز صلاة الاستسقاء للنساء

البنود التي قام عليها تحالف الفضول

نصرة المظلومين: وهو السبب الرئيسي الذي من أجله وقع التحالف وهو نصرة المظلوم ومساعدته على استعادة حقه والوقوف في وجه المظلوم. الظلم والعدوان مهما كانت رتبة صاحبه أو رتبته بين الناس الحق أحق أن يتم اتباعه، ومن البنود الأخرى:

  •  الدفاع عن الحقوق: بإعادتها لأصحابها دون زيادة أو نقصان، والحصول عليها من المعتدين بغير حياد أو محاباة.
  • قدسية الدم: وهي من أهم العناصر التي سعت القبائل لإقرارها حفاظاً على النفس البشرية وحمايتها من ظلم الظلام أو القتل بغير سبب أو حق.
  • الدعوة إلى الأخوة والتعاون في فعل الخير: من خلال دعوة القبائل لبعضها البعض وطرح المزيد من المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها من أجل إشاعة روح التعاون والتحريض على الفضيلة والمبادئ والصفات الأخلاقية.

وفي حادثة حلف الفضول قال الزبير بن عبد المطلب: تعاقد الفضل وحلف ألا يسكن في بطن مكة ظلمًا بالتعاقد والثقة، وبهذا عزيزي القارئ توصلنا إلى ختام هذا المقال، تعرفنا من خلال سطوره على العديد من المعلومات حول حلف الفضل، وذكرنا لكم سبب حصوله، والبنود التي قم عليها، وغيرها من المعلومات.

إقرأ أيضا:دعاء مستجاب بإذن الله قصير ومجرب
السابق
أعراض الورم الرغامي و طريقة علاجه
التالي
السيرة الذاتية لتهامة بيرقدار سفيرة النوايا الحسنة

اترك تعليقاً