شخصيات

طغرل بك مؤسس الدولة السلجوقية

طغرل بك مؤسس الدولة السلجوقية

طغرل بك مؤسس الدولة السلجوقية، تعتبر الدولة السلجوقية من أهم الدول الإسلامية التي حكمت العالم لفترة طويلة، وتميزت بالعديد من الفتوحات، وكان مؤسسها السلطان طغرل بك، طغرل بك هو السلطان أبو طالب محمد بن ميخائيل بن سلجوق التركي، وهو مؤسس الدولة السلجوقية التي تعود إلى السلجوق بن طق، وكان في البداية من القادة الأتراك في الجيش، سنذكر لكم من خلال سطور هذا المقال العديد من المعلومات حول طغرل بك مؤسس الدولة السلجوقية، للمزيد تابعونا.

من هو طغرل بك مؤسس الدولة السلجوقية

 بعد أن كان يعمل في الجيش التركي، قدم عن بقية القوادين في ذلك الوقت كانت مهمته وذكائه الذي جعل الملك يخافه ويحاول قتله، فجمع عائلته وعشيرته وهاجر إلى إحدى الدول التي أسلمت في ذلك الوقت، وهناك أسلم وأسلم نفسه للجهاد ضد الأتراك.

فتوحات طغرل بك

أنجب السلطان طغرل بك ثلاثة أبناء هم أرسلان وميكائيل وموسى، واستشهد مايكل في الحروب ضد الأتراك، وترك ثلاثة منهم على علاقة غرامية في بلدتهم، فقاد أحدهم الجيوش ثم انتقل إلى منطقة البخاري ومنها إلى خراسان، وهناك خافت الدولة الغازية من قوة السلاجقة فبدأوا في العدوان لكن السلاجقة استطاعوا الانتصار، وفي سنة 429هـ، تمكن السلطان من السيطرة على مدينة ميرف وخطب على منبرها، وكان يسمى في ذلك الوقت ملك الملوك، وبعد ذلك استطاع السيطرة على عدة أماكن أخرى، منها كرمان ونيسابور، جرجان وطبرستان وغيرهما، ثم واصل فتوحاته حتى اصطدم بإحدى الولايات الشيعية المعروفة بدولة بنو بوبيه التي كانت تحكم الخلافة العباسية في ذلك الوقت.

إقرأ أيضا:كم عمر عبدالمجيد عبدالله حاليا

طغرل بك وصراعه ضد الرومان

في عام 441هـ، ارتقى طغرل بك إلى مكانة، عندما تمكن من الوقوف في وجه بلاد الرومان وتمكن من إلحاق الهزيمة بهم في إحدى المعارك الكبرى، وأصبح قريبًا من مدينة القسطنطينية، وهذه المرة كانت صفعة على وجه جميع البابوات في أوروبا، في ذلك الوقت حاول ملك القسطنطينية الصليبي أن يصنع السلام مع طغرل بك، وفي ذلك الوقت وافق السلطان العظيم على ذلك، بشرط افتتاح مسجد قديم في القسطنطينية كان قد بناه مسلمة بن عبد الملك أيام الدولة الأموية، وأن يلقي هذا السلطان العظيم خطبة في هذا المسجد يوم الجمعة.

القضاء على حركة البصيرية

في خضم كل هذه الشهرة والقوة التي أحاطت بالسلطان تغرل بك، كان الأمر يدعو الخليفة العباسي ليطلب منه الخضوع له لبغداد، وكان هدفه استخدامه لإزالة بقايا دولة الخلافة الشيعية، تلك الدولة التي فقدت هيبتها الدولة العباسية، ويذكر أن مجيئه إلى بغداد كان رحمة من الله في تلك الدولة الإسلامية، إذ وجد فور وصوله رجلاً اسمه البساسيري. ووقف في وجه هذه الحركة، واستطاع القضاء عليها واستعادة الخلافة السنية مرة ثانية، وتزوج بعدها ابنة الخليفة العباسي القائم.

نبذة عن حياة طغرل بك

هذا السلطان العظيم، رغم الجهاد والغزوات العديدة التي حدثت في حياته كان منذ طفولته المبكرة رجلاً طيبًا جدًا يصلي دائمًا، ويقيم صلاة الجماعة، وكان يصوم يومي الاثنين والخميس، وكان معروفاً بالحلم وحفظ الأسرار، هذا إلى جانب أنه رغم أنه كان من استطاع استعادة هيبة الدولة العباسية، فقد كان يحترم ويقدر ملوك الدولة العباسية.

إقرأ أيضا:مدالله العليان وش يرجع

كان طغرل بك صاحب عقيدة صحيحة، وحاول تحريم جميع المذاهب التي تتعارض مع المذهب السني، وتوفي في السبعين من عمره، وكان ذلك في عام 455 هـ الموافق 1063 م، وكان ذلك في مدينة الري، وبهذا نكون انتهينا من كتابة مقالنا هذا تعرفنا من خلاله على العديد من بلمعلومات حول طغرل بك مؤسس الدولة السلجوقية.

السابق
تاريخ وبطولات نادي روما الايطالي
التالي
أشخاص ارتكبوا جرائم قتل أثناء نومهم

اترك تعليقاً