اسلاميات

صياما مقبولا وافطارا شهيا وذنبا مغفورا الرد

صياما مقبولا وافطارا شهيا وذنبا مغفورا الرد

صياما مقبولا وافطارا شهيا وذنبا مغفورا الرد، لقد أنعم الله تعالى على المؤمنين بأن جعل لهم شهراً في العام يصومونه، ويكثفوا من العبادات مثل الصلاة والدعاء، ولقد خصهم الله تعالى بالأجر المضاعف، وذلك عوضاً عن الجوع والعطش الذي يعانونه، كما أنه جعل لهم باباً في الجنة أسماه باب الريان ولا يدخله إلا صائم، وأجر الصائم يجزي به الله وحده، فما هو ردنا على من يقول لنا صياما مقبولا وافطارا شهيا وذنبا مغفورا الرد.

حكم قول صياماً مقبولاً وإفطاراً شهياً

يتبادل الناس في هذا الشهر الكريم عبارات التهاني والتبريكات، ويخصون بعضهم بأجمل الدعوات، كأن يدعوا لبعضهم لأن يتقبل الله منهم الصيام والقيام وصالح الأعمال، وهذه الأدعية من الأمور الطيبة التي تزيد من محبة الناس، وتقرب أوصالهم، ولا يرى فيها أي اختلاف مع الشريعة الإسلامية الحنيفة، بل أن الداء من العبادات التي يحبها الله تعالى، وهو القائل:”وَقَالَ رَبُّكُمُ ٱدْعُونِىٓ أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِى سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ”.

دعاء صوماً مقبولاً وافطاراً شهياً

يعتبر هذا الدعاء من الأدعية التي درجت بين الناس وقد يكون لا أصل لها في الشريعة الإسلامية، أما عن دعاء الصائم عند الإفطار فقد ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم،:” ذهبَ الظَّمأُ وابتلَت العروقُ و ثبُتَ الأجرُ إن شاءَ اللهُ”، وقد حرص رسولنا الكريم على تعليم أصحابه الدعاء خاصة عند الصيام فهو لا يد لقول الحبيب عليه السلام: “ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ: الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ وَالْإِمَامُ الْعَادِلُ وَالْمَظْلُومُ”.

إقرأ أيضا:هل يجب الاغتسال عند نزول إفرازات الشهوة لابن عثيميين

الرد على صوماً مقبولاً وافطاراً شهياً

ان الرد على المجاملات والأدعية تعتبر من الأمور الحسنة التي تزيد من المحبة بين الناس، خاصة بعد صيام يوم طويل وربما يتعرض منا للتعب والمعاناة، فالكمة الطيبة صدقة، ومفتاح للقلوب، لهذا وجب الرد على من دعى لك ومن هذه الردود ما يلي:

  • الله يتقبل منكم ويجزيكم كل الخير.
  • ربنا يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم.
  • اللهم آمين يا رب العالمين، منا ومنكم إن شاء الله.
  • الله يقبلنا جميعًا في باب الريان.

ان حسن الخلق ولين التعامل بين الناس يوجب على الانسان رد عبارات الخير بما هو مثلها أو يزيد عليها، وهذه من شيم المؤمن، حتى أن الدين الإسلامي يأمرنا أن نرد التحية بمثلها أو أحسن منها، وهذا يعكس مدى التسامح والمحبة التي يزرعها الإسلام في نفوس المسلمين.

إقرأ أيضا:من هو نبي قوم ثمود
السابق
تجربتي مع قراءة سوره يس لقضاء الحوائج
التالي
هل يجوز تذوق الطعام اثناء الصيام

اترك تعليقاً