منوعات

تعريفات الإدارة الاستراتيجية وبداية ظهورها

تعريفات الإدارة الاستراتيجية وبداية ظهورها

تعريفات الإدارة الاستراتيجية وبداية ظهورها، عند الحديث عن إدارة الأعمال والإشراف على المؤسسات والشركات المختلفة والعمل على تحسينها في ضوء سياساتها ومبادئها، لا يمكننا أبدًا إنكار أبرز مجالات إدارة الأعمال، والتي تسمى الإدارة الإستراتيجية، وهي أحد المجالات المشتركة أنواع الإدارة لما لها من تأثير وقدرة على ضبط المؤسسة والتخطيط لحاضرها ومستقبلها. فيما يلي بعض التعاريف للإدارة الإستراتيجية، للمزيد تابعوا القراءة.

تعريفات الإدارة الإستراتيجية

هناك العديد من التعريفات المهمة للإدارة الإستراتيجية،  والتعريف الأول للإدارة الإستراتيجية هو كما يلي في هذه النقاط:

  •  أبرزها يعتبرها علمًا محددًا له العديد من الضوابط والخطوات والمراحل المدروسة جيدًا.
  • وتتمثل في قدرة المدير على تكييف وتطبيق هذه المبادئ بطريقة لا تتعارض مع طبيعة عمل المنظمة.
  • التعريف الثاني هو يعتبر أن الإدارة الإستراتيجية عبارة عن عدد من اللوائح والقرارات التي تنظم وتحدد سياسة المؤسسة ورسالتها وكيفية عملها مع مراعاة مدى المنافسة مع الشركات الأخرى وكذلك المراقبة والابتعاد.
  • التهديدات والحد من آثارها والعمل على دعم وترسيخ اسم ومكانة المؤسسة في السوق.

بعض تعريفات الإدارة الإستراتيجية

يرى في الإدارة الإستراتيجية جهوداً يبذلها القائمين على المؤسسة لتحقيق أهدافها في ضوء الضوابط والرؤى والأطروحات التي تحدد مسار العمل وسياسات المؤسسة، والتعريف الآخر يوضح أن الإدارة الإستراتيجية هي ممارسة إدارة شؤون الكيان، ولكن مع الاهتمام الجاد بمستقبل المؤسسة على المدى الطويل من خلال وضع خطة طويلة المدى تنظم خطوات ومراحل وأهداف مهمة يجب تحقيقها في مواعيد مجدولة وفق المعايير والقوانين المنظمة لعمل المؤسسة.

إقرأ أيضا:تقل درجة الحرارة في الغابات المطيرة المعتدلة عنها في الغابات الاستوائية المطيرة

بداية ظهور الإدارة الإستراتيجية

بدأها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: اتفق خبراء الإدارة والمختصون على أن بداية ظهور ما يسمى بالإدارة الإستراتيجية ظهرت مع ظهور الإسلام على يديه عندما بدأ يخطط لنشر دعوته في الوقت الحاضر، وكذلك في المستقبل القريب والبعيد وقام دراسة الضوابط: جاء سيدنا محمد لتنفيذ خطته في دعوة الكفار إلى الإسلام، ولكنه كان يسير بكل حكمة مع مراعاة أن خطواته لم تخالف طريق الشريعة الإسلامية السمحة وضوابطها وتعاليمها ووفقًا لتعاليم الله وتوجيهاته لرسوله الكريم وحاول قدر الإمكان اتباع العادات والتقاليد المجتمعية الحميدة في التعامل مع الآخرين.

حصر القدرات في الإدارة الإستراتيجية

يقول خبراء الإدارة أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بدأ في حصر الإمكانيات المتوفرة لديه من الأفراد والمعدات، وكل منهم مصنف على حسب ما يملك. أن يعرف جيداً ما يمكن أن يقدمه للإسلام بإمكانياته. وتحديد الأهداف انطلق رسول الإسلام ليحدد ويضع أهدافه بالحكمة والرصانة، وتجهيز الجيش من الشائع أن تشير كلمة (استراتيجية) إلى مخططات الجيوش في الحرب، وهو ما كان يخطط له الرسول الكريم بالفعل، بدأ بتجهيز الجيش وجمع التبرعات لتوفير احتياجاته وتدريب عناصره وجمع متطلباته وشراء موارد مهمة وقواعد استراتيجية قد يحتاجونها لكسب معاركهم ضد الكفار، والحفاظ على المكاسب ظهر ذلك عندما بدأ سيدنا محمد، في إرسال أصحابه لقيادة وقيادة البلاد التي غزاها المسلمون، وحفظهم من العودة إلى أفكارهم الضالة، ومحاولة قدر المستطاع لذلك نشر أحكام الإسلام وعلومه وتوعية الناس بدينهم.

إقرأ أيضا:تفسير حلم الرضاعة في المنام

أهمية الإدارة الإستراتيجية

يمكن تحديد أهمية الإدارة الإستراتيجية في أنها يساعد المديرين على معرفة العوامل التي تؤثر عليهم داخليًا وخارجيًا والاستجابة لها، ويساعد على تطوير الأفكار المستقبلية وتحسينها، ويساعد على توقع بعض النتائج المستقبلية لأنه يدعم التفكير والتحليل في المستقبل، وتعمل على تحسين وتقوية المستوى المالي للمؤسسة.

تعتبر الإدارة الإستراتيجية من أهم وسائل الإدارة حيث تساعد المنظمات في الحفاظ على النجاح من خلال تعزيز بيئة العمل الداخلية والخارجية، تعرفنا من خلال سطور هذا المقال على العديد من المعلومات المهمة حول الإدارة الإستراتيجية وتعريفاتها وتاريخ ظهورها وأهميتها، وغيرها من المعلومات.

السابق
قصة موسى عليه السلام مع ملك الموت
التالي
الدكتورة لطيفة الشعلان أول إمرأة تحصل على موقف خاص لسيارتها

اترك تعليقاً