منوعات

المعركة التي سميت بفتح الفتوح هي معركة

المعركة التي سميت بفتح الفتوح هي معركة

المعركة التي سميت بفتح الفتوح هي معركة، لقد خاض المسلمون معارك كثيرة، من أجل الدفاع عن ديننا الحنيف، وهو الدين الإسلامي، ومحاربة الكفر، والقضاء على الكفرة، حيث انتشر الدين الإسلامي في بقاء الأرض، وكانت المعارك هي السبب من نشر الدين الإسلامي، ومن بين هذه المعارك معركة احد ومعركة حنين ومعركة حطين وغيرها العديد من المعارك، كان يفوز المسلمون في الكثير من المعارك وهذا ما جعل الدولة الإسلامية قوية في ذلك الوقت، وهناك معركة سميت بفتح الفتوح، سنتعرف من خلال هذا المقال عليها بالتفصيل، للمزيد تابعونا.

المعركة التي سميت بفتح الفتوح

معركة نهاوند حيث عرفت بفتح الفتوح، لأنها تبشر بنهاية الفتوحات الإسلامية في بلاد العراق وبلاد فارس حيث كان القضاء، تم القيام به من أجل الدولة الفارسية الساسانية، والتي استمرت لأربعمائة عام.

معركة فتح الفتوح

وكانت هذه المعركة من أعنف المعارك، حيث كانت شرسة ودارت في خلافة عمر بن الخطاب، فكان النصر حليفًا للمسلمين سنة 21 هـ، ومن المعلومات حول هذه المعركة:

  • وكان قريبًا من بلدة نهاوند بفارس، وهي معركة نهاوند بالنسبة لبلدة نهاوند الواقعة بالقرب من المعركة.
  • وهي من أعظم المعارك التي شارك بها المسلمون وانتصروا فيها انتصاراً عظيماً.
  • كان المسلمون فيها بقيادة سعد بن أبي وقاص والنعمان بن مقرن.

من الامور المهمة التي يجب على كل مسلم معرفتها هي غزوات الأمسلمين ومعاركهم ليكون على علم كيف انتشر وتوسع الدين الإسلامي ووصل إلى أراضينا، توصلنا هنا إلى ختام هذا المقال، تعرفنا من خلاله على المعركة التي سميت بفتح الفتوح والعديد من المعلومات حولها.

إقرأ أيضا:ما سبل الوقاية من السحر
السابق
ما موقف المسلم من اخوانه المحتاجين؟
التالي
يبلغ عدد دوائر العرض

اترك تعليقاً