اسلاميات

القصص الثلاثة الصحيحة لمن تحدثوا في المهد

القصص الثلاثة الصحيحة لمن تحدثوا في المهد

القصص الثلاثة الصحيحة لمن تحدثوا في المهد، الكلام يتطلب تفكير وقدرات كثيرة ينقصها الطفل الرضيع، لذا فإن التحدث في المهد من أهم المعجزات التي عرفناها، وتحدث أسلافهم عن ثلاثة أشخاص استطاعوا التحدث في مهدهم، فمن هم هؤلاء الناس ولماذا تحدثوا في هذا الوقت، سنتعرف من خلال هذا المقال على هؤلاء الأشخاص اللذين حدثت معهم معجزة التحدث في المهد، والعديد من المعلومات المهمة حول هذا الموضوع، للمزيد تابعونا.

من هم الذين تكلموا في المهد

المسيح عيسى بن مريم وكانت أولى المعجزات التي أحاطت بحياة سيدنا المسيح عليه السلام، عندما عادت السيدة مريم إلى أهلها تحمله، وحينها وجهوا لها الاتهامات وأمطروها بالاتهامات، فمن أين أتت بهذ، الطفل ومن هو والده في ذلك الوقت أنار الله قدرته (قال إني عبد الله آتاني الكتّاب وجعلني نبيًا، وجعلني مباركاً أينما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حياً، وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً، والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً، وهكذا استطاع سيدنا المسيح في مهده أن يدافع عن أمه.

قصة صاحب الجريج

كان هذا الجرج رجلاً صالحًا عبد الله واحتقره، وأثناء وجوده في محبسته يدعو الله، وإذا أتت إليه والدته ودعته ففكر هل سيخرج منه دعاء لاستجابة والدته، أو إكمال صلاته والابتعاد عنها، وكان اختياره لإتمام الصلاة وفي اليوم التالي تكرر الأمر نفسه وترك والدته بالصلاة، وهكذا في اليوم الثالث لما رأته الأم، لم تجيب على سؤالها، صلت إلى الله ألا يموت إلا بعد أن نظر إلى وجوه العاهرات، بعد ذلك تحدث عنه بنو إسرائيل وأن الحياة لا تغويه ولا تبتعد عن عبادته، فجاءت إليه امرأة جميلة وعرضت عليه محاولة إغرائه، فذهبت إليه إلى زنزانته وقدمت نفسها له، لكنه لم يلتفت إليها ولم ينتبه لها، فتركته وذهبت إلى راع في زنزانته وجعلته ممكنًا بنفسها.

إقرأ أيضا:أفضل تطبيق أضاحي في السعودية 2022/1443

قصة بني إسرائل مع صاحب الجريح

دخل أهل بني إسرائيل على الرجل وحاولوا هدم زنزانته فهاجمه فتساءل لماذا يفعلون ذلك، فقالوا له الأمر، فطلب منهم إعطائه بعض الوقت، ودخل منزله زنزانة للصلاة والصلاة إلى الله، وعندما انتهى أحضر الصبي وسأله، من والدك أيها الصبي، أجاب الطفل أن والده هو الراعي، فاعتذر له بنو إسرائيل وقالوا له يعيد بناء المحبسة من الذهب، لكنه طلب منهم إعادة بنائها من الطين كما كانت، كانت الحكمة في هذه الحادثة هي إعطاء الأفضلية لاستجابة الأم للصلاة النافلة.

قصة الولد الذي أرضعته أمه

وهذا الطفل كان يرضع من أمه، وهي تمر من قبل الناس وجاء إليها رجل كبير المظهر، فاقترب منها وأشارت إليه وقالت:

  •  اللهم اجعل ابني مثله، فترك الولد يرضع ودعا الله ألا يشبهه وذهب إلى الرضاعة مرة أخرى.
  • ثم مروا بإحدى الخادمات، وقام أهلها بضربها واتهموها بالزنا.
  • فطلبت المرأة ألا يكون ابنها هكذا فتوقف الابن عن الرضاعة.
  • ودعت الله أن يكون مثل هذه المرأة، وثبت بعد ذلك أن المرأة ظلمت ولم تسرق ولم تزن.
  • وقد ثبت أن الرجل الذي أرادت الأم أن يكون الابن مثله كان جباراً.

وهناك بعض الشائعات التي ترددت أن من بين الأطفال الذين تحدثوا في المهد كان طفلاً في قصة أصحاب الأخدود، لكن لم يثبت صحتها، كما كانت هناك قصة عن طفل من كوافير الشعر عن امرأة فرعون، ولكن لم يثبت صحتها أيضًا، وبهذا عزيزي القارئ توصلنا إلى ختام هذا المقال تعرفنا على القصص للذين تحدثوا في المهد.

إقرأ أيضا:حكم دخول المسجد بالرجل اليمنى والخروج بالرجل اليسرى
السابق
قصة فاسيلي كوماروف الذئب الروسي
التالي
جامعة الينوي في شيكاغو

اترك تعليقاً