شخصيات

الصحابي عبدالله بن حذافة السهمي

الصحابي عبدالله بن حذافة السهمي

الصحابي عبدالله بن حذافة السهمي، هو عبد الله بن حذفة السهمي، أحد سفراء الرسول عند الملوك، كنيته أبو حذفة، شهد مع رسول الله غزوة أحد وكل المعارك، هو الذي قال له عمر بن الخطاب “لكل مسلم الحق في تقبيل رأس أبي حذفة وأنا أبدأ:، توفي في خلافة عثمان بن عفان سنة 33 هـ بمصر، وهو من الصحابة المهمين في نقل الإسلام وانتشاره، يتساءل العديد من الأشخاص على من هو هذا الصحابي وما هي مواقفه في الإسلام، سنعرض لكم من خلال هذا المقال العديد من المعلومات حول هذا الصحابي الجليل، للمزيد تابعونا.

سفير الإسلام الصحابي عبدالله بن حذافة

أبو حذيفة سفير الإسلام وقع الاختيار على أبي حذفة عندما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرسل سفيراً له إلى بلاد فارس ليلتقي بملكهم كسرى ويسلم الكتاب لرسول الله، لأن أبا حذيفة كان على دراية بلغتهم وعاداتهم، فضلاً عن البلاغة والمعرفة والشجاعة والخير، وكان ذلك في السنة السادسة للهجرة، وبالفعل حمل عبد الله الرسالة وأخذها إلى قصر خسرو، وعندما علم كسرى بقدوم الرسول، أعد إيوانه ودعا الفرس العظماء للحضور.

مقابلة كسرى مع الصحابي عبد الله بن حذافة

هذه المقابلة، وبمجرد دخول أبو حذفة وهو مستمتع بملابس بسيطة أمرهم الملك بنقل الرسالة منه، لكن أبو حذيفة رفض وأصر على تسليمها إليه فسمحوا له وأحد أخذها الكتبة وقرأوها على كسرى. حالما بدأ الكاتب القراءة ووجد كسري أن محمدا بدأ باسمه قبل اسم كسرى حتى مزق الحرف قبل أن يقرأه غادر عبد الله، وعندما عاد وأخبر رسول الله بما حدث رسول الله قال: “مزق الله مملكته”.

إقرأ أيضا:سبب وفاة الرقيب بحري علي بن عبدالرحمن البلوشي

جزاء ملك كسرى الذي مزق رسالة الرسول

لكن خسرو أرسل إلى عامله في اليمن “بازان” ليرسل رجلين ليحضران محمد إليه، وهو ما فعله بازان، وعندما وصلوا إلى الرسول، قال لهم: ارجعوا إلى حالتكم اليوم وتعالوا إلى في اليوم التالي “وفي اليوم التالي رجع الرجلان إلى المرساة إلى الله فاخبراهما بوفاة كسرى على يد ابنه، وعندما عادوا إلى بازان وأخبروه بما أمر محمد أرسل مستفسرًا حول الأمر وجاءت الأنباء إليه تؤكد وفاة كسرى على يد ابنه، وأن نجله اعتلى العرش في روما، فأعلن بازان إسلامه.

محنة أبي حذفة أسير الرومان

في السنة التاسعة عشرة للهجرة وفي خلافة عمر بن الخطاب قرر غزو الشام فأرسل الجيش لمحاربة الروم. ومنها إيمانه الراسخ وقوة عزيمته، إذ يُروى أنه بعد أن وقع في السبي بأيدي الرومان أحضر هو وجميع الأسرى إلى قيصر الذي عرف قوة المسلمين وضحى بأرواحهم من أجل دينهم. في طريقك سوف تهتدي وتكفر عن دينك.

ثبات أبي حذيفة على الدين الإسلامي وشجاعته

رفض أبو حذفة وأصر على اعتناقه الإسلام. فغضب القيصر وأمر جنوده بصلبه وإلقاء السهام عليه حتى ألقوا الرعب في قلبه، ثم أمر بإلقاء أحد الأسرى فيها أمام أبو دولاب الموازنة، ففعلوا فرد أبو هذها قال: والله ما أبكي إلا أنني أردت أن يكون لدي عدد من الشعرات في جسدي ونفوس حتى ألقيت كلها في هذا القدر في سبيل الله، تأثر القيصر بشجاعته الشديدة وتمسكه بدينه، فقال له: قبل رأسي وادعك تذهب، قيصر: نعم، جاء أبو حذفة وقبل رأس القيصر الذي أوفى بوعده وأطلق سراحهم دفعة واحدة. ولما عاد الأسرى إلى المدينة، استقبلهم الخليفة عمر بن الخطاب، فقال لهم فور علمه بالقصة: “لكل مسلم أن يقبل رأس أبي حذفة، وأنا أبدأ”.

إقرأ أيضا:من هو خالد الشراري زوج ام تيم

وقف الصحابة مع الرسول صلى الله عليه وسلم وقفة كبيرة، ولهم فضل كبير في نشر الدين الإسلامي ونقله من الرسول إلى أبناءهم ومن جيل إلى آخر حتى وصل إلينا، هناك العديد من أسماء الصحابة الذين لهم قصص ومواقف بطولية مع الرسول، منهم الصحابي عبد الله بن حذافة السهمي الذي تعرفنا من خلال هذا المقال عليه.

السابق
نصائح للحصول على أسنان ساطعة البياض في المنزل
التالي
اعراض وعلامات متلازمة الطفل الرمادي

اترك تعليقاً