سؤال وجواب

هل معرفة الذات تتوقف على الوعي أم على الغير

هل معرفة الذات تتوقف على الوعي أم على الغير

هل معرفة الذات تتوقف على الوعي أم على الغير، يهتم علم النفس بدراسة حاجات ورغبات الكائن الحي، وكل الظواهر النفسية التي يشعر ويفكر بها الإنسان خلال حياته اليومية، والإنسان اجتماعي بطبعه يرغب في الاختلاط بالناس والتعرف على الآخرين، دار جدال كبير بين كبار الفلاسفة وعلماء النفس حول هل معرفة الذات ناتجة عن الوعي الذاتي للإنسان أم من خلال الغير،فالذات هو الشيء الثابت الذي لا يتغير مهما لحق بالجسم من أعراض، هو ما يشير إليه الشخص بقوله أنا، فهل الوعي هو المسؤول عن الذات أم الغير هو المسؤول عن تشكيل الذات ،وما هو التحليل لهذا السؤال الجدلي.

 

يمكن تفسير الذات عن طريق الوعي

يذهب مؤيدو هذا الاتجاه على أن الوعي هو المسؤول عن تفسير الذات، وقالوا أن الوعي هو التفكير الذي هو رمز الوجود الإنساني، وبناءا عليه فإن انطفاء الوعي يعني انطفاء الذات البشرية، ومن مؤيدي هذا الاتجاه هو المفكر الفرنسي روني ديكارت صاحب مقولة” أنا أفكر إذن أنا موجود”، فالذات هي التي تعرف نفسها بنفسها والإنسان أذكى من أن لا يحكم على تصرفاته، لأن كل أفعاله خاضعة لمراقبة الضمير الذاتي، وكل هذا يدعم ما قاله الفيلسوف الكبير سقراط” اعرف نفسك بنفسك”.

تفسير الذات عن طريق الغير

قال مؤيدو هذا الاتجاه من أن الذات هي اوسع من ان نحصرها في تفسير ميتافيزيقي سطحي الذي هو عبارة عن استنباط ذاتي يعبر عن أوهام ضمنية تقتصر على جانب واحد وهي النفس او تفكير الإنسان فقط، فالشعور ما هو إلا أشياء وهمية لا تعبر عن حقيقة الذات، والذات البشرية هي في علاقة دائمة مع الغير، فالوعي لا يكفي لتفسير الذات فهناك مساحات مجهولة لا يمكن للوعي الوصول غليها أو فهمها، بل يمكن تفسيرها عن طريق الغير مثل المحلل النفسي، من المؤيدين لهذا التفكير هم: سبينوزا، سيغموند فرويد، جون بول سارتر،، وأيضا سيمون دي بوفوار.

إقرأ أيضا:ماهو الشي الذي كلما خطا خطوه فقد شيئا من ذيله من 6 ستة حروف

الوعي بالذات والغير

و جمعا بين الاتجاهين يمكننا القول بأنه لا يمكن حصر معرفة الذات على الوعي فقط لأن هناك مجموعة من التصرفات التي تصدر من الإنسان لا يمكن أن تخضع للوعي، وفي الوقت نفسه لا يمكن تجاهل وعي الإنسان وتفكيره لأننا بذلك تجاهل قيمة الإنسان ككائن حي عاقل، بإلغاء التفكير يعني إلغاء الإنسان.

إقرأ أيضا:كيف ماتت سعاد حسني

بل أن الحقيقة هي أننا يمكننا التعرف على الذات من خال التوافق والجمع بين تفكيرنا ووعينا بأنفسنا بالإضافة إلى التواصل مع الآخرين بحدود وذلك من خلال مقارنة الإنسان لسلوكياته وسلوكيات غيره إلى جانب استثمار الاختلافات الموجودة بينه وبين الأشخاص الآخرين.

 

السابق
فروع البنك الاهلي التي تعمل في العيد
التالي
بايسكشوال وش يعني

اترك تعليقاً