صحة عامة

الالتهاب الرئوي أثناء الحمل

الالتهاب الرئوي أثناء الحمل

الالتهاب الرئوي أثناء الحمل،  يشير الالتهاب الرئوي إلى نوع خطير من عدوى الرئة، غالبًا ما يكون من مضاعفات البرد أو الأنفلونزا، والتي تحدث عندما تنتشر العدوى إلى الرئتين، كما ويعد الالتهاب الرئوي مرضًا خطيرًا ومميتًا في بعض الحالات، يتعرض بعض الأشخاص لخطر أكبر للإصابة بالمضاعفات، بما في ذلك النساء الحوامل، أفضل طريقة لعلاج ومنع مضاعفات الالتهاب الرئوي أثناء الحمل هي زيارة الطبيب عند ظهور علامات المرض، من خلال هذا المقال سنتعرف على الالتهاب الرئوي أثناء الحمل بالتفصيل، للمزيد تابعونا.

ما هي أعراض الالتهاب الرئوي أثناء الحمل

أعراض الالتهاب الرئوي أثناء الحمل غالبًا ما يبدأ الالتهاب الرئوي بأعراض البرد والإنفلونزا، وقد تعانين من أعراض مثل التهاب الحلق وآلام الجسم والصداع، وأعراض الالتهاب الرئوي أسوأ بكثير، تشمل أعراض الالتهاب الرئوي كل من:

  • صعوبة في التنفس.
  • قشعريرة وألم في الصدر.
  • سعال يزداد سوءًا، والشعور بالتعب.
  • إرهاق مفرط.
  • حمى.
  • فقدان الشهيةو تنفس سريع وقيء.

أسباب الإلتهاب الرئوي أثناء الحمل

أسباب الالتهاب الرئوي أثناء الحمل الحمل يعرضك لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي، هذا يرجع جزئيًا إلى قمع المناعة الطبيعية أثناء الحمل، يحدث هذا لأن جسمك يعمل بجد لدعم طفلك الذي ينمو، قد تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا، وقد يكون لديك أيضًا انخفاض في سعة الرئة، وهذا يجعلك أكثر عرضة لمضاعفات مثل الالتهاب الرئوي، ويسبب فيروس الأنفلونزا أو العدوى البكتيرية التي تنتشر في الرئتين الالتهاب الرئوي، الالتهابات البكتيرية وهي السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي، غالبًا ما يشار إلى هذا باسم الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع، تشمل البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي، المستدمية النزلية الميكوبلازما الرئوية، العقدية الرئوية.

إقرأ أيضا:حبوب فيتامين ب للجسم والبشرة والشعر

مضاعفات الإلتهابات الرئوية

يمكن أن تؤدي مضاعفات أي من الالتهابات الفيروسية التالية أيضًا إلى الالتهاب الرئوي، مثل الأنفلونزا ومتلازمة الضائقة التنفسية والحماق جدري الماء، وقد تكون المرأة الحامل أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي، في الحالات التالية:

  •  النساء المصابات بفقر الدم.
  • النساء المصابات بالربو.
  • النساء المصابات بأي مرض مزمن.
  • وقد يحصل عند العمل مع الأطفال الصغار، وعند زيارة المستشفيات أو دور رعاية المسنين كثيرًا.
  • الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، والتدخين.

متى يجب استدعاء الطبيب

يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور عند ظهور أي أعراض للالتهاب الرئوي كلما طال الانتظار، زاد خطر حدوث مضاعفات، غالبًا ما تُعتبر الأنفلونزا بداية الإصابة بالالتهاب الرئوي، خاصة أثناء الحمل إذا كنت مصابًا بالتهاب رئوي، فقد تحتاج إلى الذهاب إلى المستشفى لمنع حدوث مضاعفات، وقد تحتاج إلى رعاية طبية طارئة إذا واجهت:

  •  ألم في البطن، ألم في الصدر، صعوبة في التنفس، ارتفاع في درجة الحرارة.
  • قيء يستمر لمدة 12 ساعة، دوار أو ضعف، ارتباك، قلة الحركة لدى الطفل (أكثر ما يُلاحظ في الثلث الثاني والثالث من الحمل).

كيف يتم تشخيص الالتهاب الرئوي أثناء الحمل

يمكن للطبيب تشخيص الالتهاب الرئوي بسهولة أثناء الحمل، قد يقوم طبيبك بما يلي، تقييم الأعراض والتاريخ الطبي، الاستماع إلى الرئتين، أخذ أشعة سينية للرئتين تعتبر الأشعة السينية للصدر آمنة بشكل عام أثناء الحمل، أخذ عينة من البلغم، إذا كنت مصابًا بالتهاب رئوي جرثومي، فقد يصف لك الطبيب مضادات حيوية، وقد يوصي طبيبك أيضًا بمسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية لتقليل الحمى والألم. قد تشمل هذه الأسيتامينوفين (تايلينول)، وقومي بالحصول على قسط كافٍ من النوم وشرب السوائل قد يساعد أيضًا في التعافي، لا تتناول أي أدوية أو مكملات جديدة دون استشارة طبيبك أولاً.

إقرأ أيضا:فوائد اللوز لمرضى السكري

مضاعفات الالتهاب الرئوي أثناء الحمل

يمكن أن تؤدي حالات الالتهاب الرئوي الشديدة أو غير المعالجة إلى مجموعة متنوعة من المضاعفات، قد تنخفض مستويات الأكسجين في الجسم، لأن الرئتين لا تستطيعان إنتاج ما يكفي لإرساله إلى الجسم. يمكن أن يسبب تراكم السوائل حول الرئتين، في بعض الأحيان يمكن أن تنتشر العدوى من خارج الرئتين إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويمكن أن تكون قاتلة إذا تركت دون علاج، وقد يسبب الالتهاب الرئوي أيضًا مضاعفات عند الحامل، تشمل هذه المضاعفات، الولادة المبكرة، نقص الوزن عند الولادة، الإجهاض، توقف التنفس.

إقرأ أيضا:نشرة اقراص دولجت Dolgit مسكن قوي وفعال ضد الالتهابات الروماتيزمية

تعتبر العلاجات الشائعة للالتهاب الرئوي الفيروسي آمنة للاستخدام أثناء الحمل. يمكن للأدوية المضادة للفيروسات علاج الالتهاب الرئوي في المراحل المبكرة، يمكن أيضًا استخدام العلاج التنفسي، لذلك عليك المتابعة جيداً عند الطبيب المختص والإلتزام بتعليماته، وفي الختام نتمنى لكم السلامة والصحة الجيدة.

السابق
فيتامين E و التهاب اللثة
التالي
كيفية وضع خطة للحكومة الإلكترونية

اترك تعليقاً