المرأه

أضرار عملية ثقب المبايض

أضرار عملية ثقب المبايض

أضرار عملية ثقب المبايض، ثقب المبيض من العمليات التي تلجأ إليها المرأة التي ترغب في الحمل وتعاني من تأخر الإنجاب مما يزيد من فرص الحمل يستخدم لعلاج تكيس المبايض الذي لا يستجيب للعلاج الطبيعي وإذا كان الكيس بسيطًا وكان حجم الأكياس المتكونة صغيرًا، يتم العلاج بأدوية مثل موانع الحمل، ولكن إذا كان الكيس كبيرًا ولا يستجيب للعلاج، في هذه الحالة بالإمكان اللجوء إلى عملية ثقب المبيضين، ينتعرف من خلال هذا المقال على العديد من المعلومات حول هذه العملية، وسنذكر لكم أضرارها وفوائدها، وغيرها من المعلومات، للمزيد تابعونا.

ما هي عملية ثقب المبايض

حيث يتم تنشيط المبايض أولاً قبل أسبوع أو خمسة أيام من إجراء العملية بالإبر المنشطة التي تأخذها المرأة وإذا استجاب المبيض لهذا التنشيط فعندئذ فقط يكون يمكن إجراء العملية من خلال المنظار وباستخدام مخدر موضعي حيث يتم إدخال المنظار وثقب الكيس ثم شفط مكوناته، وقد أثبتت الدراسات والأبحاث نجاح هذه العملية بنسبة 80٪ وأدت إلى حدوث حمل بنسبة 60٪، لكن هذه العملية لها ضوابط عديدة حتى لا تؤدي إلى أي مشاكل لاحقًا.

ما هي أضرار عملية ثقب المبايض

تلف عملية ثقب المبيض تتطلب هذه العملية الحذر الشديد ويجب أن يقوم بها جراح متمرس حتى لا تسبب أي ضرر، وأي خطأ فيها قد يتسبب في ما يلي:

إقرأ أيضا:كثرة الغازات وجنس الجنين
  • قد يؤدي إلى الالتصاق في المنطقة المحيطة بقناة فالوب وهي القناة المسؤولة عن إيصال البويضات من المبيض إلى الرحم وقد تتسبب أيضًا في حدوث التصاق في منطقة الحوض وتكون النتيجة عدم القدرة على الإنجاب.
  • لا يتم إجراء هذه العملية إلا في حالة تكيسات المبيض الشديدة التي لا يمكن علاجها بالأدوية وأصبحت هذه العملية هي الحل الوحيد.
  • يمكن أن تسبب هذه العملية مشاكل في المبيض يمكن أن تؤدي هذه المشاكل إلى فقدان القدرة على الإنجاب.
  • يستمر تأثير العملية في منع التكيسات لمدة عام واحد فقط، بمعنى أنه إذا لم يحدث حمل خلال عام فستكون هذه العملية وكأنها لم تحدث وليس لها أي تأثير.

فوائد عملية ثقب المبيض

هذه العملية تنشط المبايض وتقلل من حدوث متلازمة تكيس المبايض، ويتم استخدامه عند فشل أي علاج آخر في علاج مشكلة تكيس المبايض ويؤدي إلى نتائج فعالة إذا تم إجراؤه بشكل صحيح، وتزيد هذه العملية من نسبة حدوث الحمل وبالتالي فهي الحل الأمثل لعلاج تأخر الإنجاب الناجم عن متلازمة تكيس المبايض.

أسباب متلازمة تكيس المبايض

زيادة نسبة الهرمونات الذكرية عند النساء فوق الحدود الطبيعية يؤدي إلى متلازمة تكيس المبايض ويؤدي أيضًا إلى ظهور شعر غير مرغوب فيه على الوجه والرقبة واليدين والساقين وكذلك يؤدي إلى الظهور حب الشباب وزيادة الإفرازات الدهنية، والتغير المفاجئ في نسبة هرمون الأنسولين في الجسم وهو الهرمون المسؤول عن حرق الجلوكوز والذي قد ينتج عنه إصابة المرأة بمرض السكري، كما يؤثر على الهرمونات الموجودة في الجس ويؤدي إلى تكيس المبياض في الجسم، وقد ينتج هذا التغيير نتيجة زيادة الوزن، والعلاج في هذه الحالة هو اتباع نظام غذائي صحي.

إقرأ أيضا:كيف نخفف ألم التسنين عند الرضع

طرق أخرى لعلاج متلازمة تكيس المبايض

حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمونات أنثوية والتي تؤدي إلى نقص في تكوين الهرمونات الذكرية وبالتالي تنظيم التبويض وعلاج تكيس المبايض، وحقن منبه التبويض الذي ينشط المبيض لعملية التبويض فتخرج البويضة من المبيض وتصل إلى الرحم عبر قناة فالوب بدون مشاكل وبالتالي معالجة الكيس، وأقراص عقار كلوميفين Clomiphene والتي تستخدم لتنشيط وتنشيط المبايض للقيام بعملية التبويض وتنظيم الدورة الشهرية وتخفيف تكيس المبايض.

إقرأ أيضا:كيفية تخسيس وتنحيف البطن بعد الولادة القيصرية بالتمارين والوصفات

قد تصاب النساء بأكياس في المبايض نتيجة أسباب عديدة منها ارتفاع نسبة هرمون الذكورة ومشاكل في الدورة الشهرية، وتلجأ النساء بشكل عام للتخلص من هذا الكيس حتى لا يسبب ضررًا وأيضًا في حالة الرغبة في الحمل، تعرفنا من خلال هذا المقال على عملية ثقب  المبايض وأضرارها والعديد من المعلومات حولها.

السابق
جمعية النجاة الخيرية بالكويت ومساعيها الانسانية
التالي
طرق التمييز بين زبدة الشيا الأصلية والمقلدة

اترك تعليقاً