فرقة متجولة للدرك تفرض غرامات على السيارات

اثنين, 12/03/2018 - 22:22

اشتكى مواطنون موريتانيون من تهور رئيس فرقة الدرك المتجولة وهي فرقة تتحرك بين مدينتي كيفة والطينطان شرق موريتانيا فيما اكد شهود العيان قبل قليل ان رئيس الفرقة الذي عرفوه بــ "يعقوب" يسيئ التصرف مع الركاب ويتعمد الاهانة وطلب الرشوة والتهديد بالعنف.

ونقل مسافرون قبل قليل ان رئيس الفرقة التي تتبع لمدينة تامشكط طلب منهم ومن عدة سيارات اخرى اعطاءه مبالغ مالية دون اي توضيحات مهددا باستعما القوة وتوقيف السيارات حتى دفع المبالغ المالية التي لا يتم طلبها في اي اطار قانوني، وقد تعمد اهانة اكثر من راكب رغم ان زملاءه طلبوا منه عدم اخذ الرشوة وعدم اهانة الركاب بحسب موقع منابر الذي اورد الخبر.

وقال شاهد عيان تحدث مع منابر: "طلب منا رشوة وقام باهانة احد المسافرين معنا بعبارات لا تليق" واضاف: "الرجل متعجرف ويعمل كقاطع طريق ولا يتورع عن توقيف السيارات دون اي اهتمام بوضعية المسافرين على الطريق الطويل.

ورغن تزايد الرقابة على الفرق المتنقة في القطاع شبه العسكري الا ان بعض الافراد لا يزالون يمارسون الرشوة والضغط على المواطنين في استغلال واضح للنفود وتجذير للفساد واهانة المواطن، الذي من المفترض ان يحصل على الامن ويشعر بعلاقة اكثر احتراما للمواطن.

وعرف الدرك بانه من اكثر القطاعات الامنية التزاما وتطبيقا للقانون في موريتاني فيما تشكل مثل هذه التصرفات اهانة للمزاطن ولقطاع الدرك وبشكل يسيئ لسمعة القطاع ويناقض مهمة هذه الفرق التي ترتكز مهمتها على توفير الامن.