بخصوص اقحام القبيلة فى المشهد السياسي الموريتاني

أحد, 11/03/2018 - 13:09

عبد القادر ولد محمد : بخصوص إقحام القبيلة في المشهد السياسي المورتاني

شخصيا حصلت لدي قناعة راسخة ربما تكون خاطئة بان إقحام التجمعات القبلية في المشهد السياسي كانت اكبر كارثة تعرض لها المسلسل الديمقراطي مذ بداية عقد التسعينيات من القرن الماضي .. صحيح ان البراكًماتيكية دفعت العديد من الفاعلين السياسين في الموالاة والمعارضة الي توظيف القبيلة كقناة فعالة للتعبئة السياسية لكن نتايج هذا الخيار التاكتيكي كانت وخيمة على المدي البعيد و ادت الي تراجع خطير لمفهوم دولة القانون والمؤسسات كما صنعت جيلا من الساسة الظواعن الذين يتعاملون مع جهاز الدولة بعقلية مخيم البدو الرحل " لفريكً" .. و اعتقد ان علينا الاستفادة من أغلاط الماضي و ان لا نستنسخها .. وعلى ذكر " لفريكً " اتذكر ما حدثني به ذات مرة دركي يرابط علي الطريق الوطني رقم 1 قال انه اثناء تأديته لعمله استوقف بعض النافذين من أعيان العشائربغية التحقيق في اوراق السيارة فتطاول عليه الأخير سايلا إياه بنبرة التحدي : الم تعرفني ؟ فاجابه الدركي نعم عرفتك و قد عرفتك من قبل ان تكون شيئا مذكورا و لكنني ايضا اعرف عملي ثم أضاف : نحن الحكًنا تعودو دولة والل زاد نرجعوا للفركًان ،...