أسعد تسعد تواصل أنشطتها ضد سرطان الثدي

أربعاء, 11/10/2017 - 16:01

أسعد تسعد 
حملة كوني بخير3
خطاب المنسق

بِسْم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم وبارك على نبيه الكريم
... حضورنا الكريم إننا في جمعية أسعد تسعد وإيمانا منا بجوهرية المرأة في الكون وحرصا منا على سلامتها
نلتقي بكم اليوم في افتتاح النسخة الثالثة من حملة كوني بخير التي دأبنا الجمعية على إطلاقها في شهر أكتوبر من كل سنة وهي حملة توعوية للحث على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم
إن الأعداد المتزايدة للمصابين بمرض السرطان بصفة عامة والمصابات بسرطاني الثدي وعنق الرحم بصفة خاصة تحتم علينا تحمل مسؤوليتنا في نشر الوعي الصحي في كل شبر من وطننا العزيز،  ومهما كانت وسائلنا متواضعة وإمكانياتنا محدودة  فإن إيماننا بقضيتنا كبير وراسخ ومتجدد،

أيها الحضور الكريم لقد جعلتنا نتائج الحملتين الماضيتين أكثرٓ تفاؤلا نتيجة لما أثمرتا عنه من وعي صحي وإقبال مشهودٍ على المراكز الصحية للكشف المبكر عن هذين السرطانين
وهو أمر يدفعنا إلى المضي قدما في طريقنا ويعطينا أملا أن القادم أجمل وأن تقليص نسبة الإصابة بهذ المرض أمر ممكن إذا ما آمنا به وبذلنا فيه جهودنا
تتحقق الأحلام إن عشنا لها @ والأمنيات لسعينا تشتاق

نتوجَّه بجزيل الشكر إلى  رئاسة الوزراء على  الخدمات والتسهيلات التي قدمت لإنجاح هذه  الحملة 
كما نشكر وزارة الشباب والرياضة على مابذلته من جهود جبارة في سبيل نجاح حملتنا
والشكر  موصول للمركز الوطني للانكولوجيا و البرنامج الوطني لمكافحة السيدا والمجلس الأعلى للشباب وفندق نواكشوط 
على دعمهم المادي والمعنوي المتواصل كذلك، 
والقائمة تطول من مؤسسات إعلامية ومؤسسات مجتمع مدني وشخصيات مستقلة وغيرهم 
لكل هؤلاء كل التحية والتقدير والاحترام 

منذ شهر ونصف بدأت التحضيرات للنسخة الثالثة من حملة كوني بخير وتم تشكيل تنسيقية للإشراف على التحضيرات تقسمت أدوارها بين جوانب عدة : إعلام -وعلاقات- وتكوين كادر بشري للعمل الميداني وغيره...

خلال هذه المدة تعرض أكثر من 60 شخصا مابين أعضاء الجمعية ومتطوعوها لدورات تدريبية في مجال التوعية بسرطاني الثدي وعنق الرحم و الإلقاء والعمل داخل الفريق وأخلاقيات العمل التطوعي وغيرها بغية أن يكون العاملون في الميدان على مستوى من الاحترافية والمسؤولية بحيثُ يوصلون رسالة التوعية على أكمل وجه
في الحملات الماضية استهدفنا 6 ولايات من ولايات الداخل بالإضافة إلى ولايات انواكشوط الثلاث التي استهدفنا فيها قرابة 60 نقطة حيوية

و وفِي هذه السنة تنوعت دائرة نطاق الحملة لتشمل بالإضافة إلى  ولايات نواكشوط الثلاث 5 ولايات من ولايات الداخل  هي آدرار -أنشيري -لبراكنه - كوركول - تكانت - من خلال فرق عمل ومتطوعين في كل ولاية 
حيث تستهدف الحملة المتشفيات والمراكز الصحية و المنشآت التعليمية والأسواق والتجمعات النسوية 

واسمحوا لي  أن أعود بكم بكم قليلا لنتذكر معا العناصر المتكاملة  التي تهدف حملتنا التوعوية إلى تحقيقها، والواردة في إعلان النسخة الثانية من الحملة 
أولا:  نشر الثقافة اللازمة وخصوصاً لدى شريحة النساء الأكثر عرضة للمرض وهي عملية تتطلب تضافُر جهودِ كلِّ الجهات المعنية للوصول إلى هؤلاء النساء في قراهم، ومنازلهم، وأماكن عملهم، لتحقيق المرجو منها. 
ثانيا: ضرورة تسهيل تحقيق الكشف المبكر عن المرض، عبر الفحص الذاتي الذي تجريه المرأة، والصور الشعاعية، 
ثالثا: تأمين العلاجات بدون أن تكون الإمكانات المادية عائقاً أو هماً يثقل كاهل المريضات.
 رابعا: دعوة كل نساء البلد، وخصوصاً اللواتي لدى عائلاتهن سجل في الإصابة بسرطان الثدي، إلى تحمل مسؤولية صحتهن، وأخذ مبادرات التوعية والوقاية على محمل الجدِّ، واتباع نمط سليم في الغذاء والحياة، لأن صحتهن من صحة المجتمع والوطن.

وفي الختام أرحب بالجميع وأعلن باسم جمعية أسعد تسعد انطلاق حملة كوني بخير في نسختها الثالثة 
و أجدد النداء للمرأة لأقول لها بقلب ملؤه الصدق  والمحبة والإجلال  
كوني بخير
 كوني بسلام 
ف
بسلامتك تحلو الحياة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المنسق العام / مصطفى الحاج