نقطة بداية

اغلقت السلطات الموريتانية 5 قنوات فضائية غير حكومية في يوم واحد.

والحقيقة انه يمكن تسمية ذلك بيوم اسود بالنسبة بالنصبة للصحافة خصوصا ان السطات الموريتانية التي لا تفتأ تتحدث عن انها تدعم حرية التعبير.

سائقو التلفزيونات/اقريني مينوه

جمعة, 09/29/2017 - 22:17

ماذا يميز سائقي القنوات عن باقي السائقين فى المدينة ؟
لا شئ تقريبا ماعدا تكوينهم الصحفي الذي لم يكتمل ، فهم فى الاساس مشاريع صحفيين مع وقف التنفيذ .
صديقي السائق الصحفي يعرف أسماء أحزاب الاغلبية وتواريخ رؤسائها ويعلم عناوين مقارهم، ويهرع بسيارته الصفراء الى أحزاب المعارضة كل ماكان هنالك داع ، ، ويفرق بين النقطة الصحفية والمؤتمر الصحفي ، وبين التقرير والملف ,
 يتحدث فى الادب والبيئة وتحديات منطقة الساحل ، كما أنه لايخطئ عنوان وزارة ولا إدارة  ، وفوق ذلك يحتفظ فى هاتفه لصور تجمعه مع ثلاث رؤساء سابقين ودزينة من الوزراء الحاليين والسابقين . ويمتاز بلقب أكثر مدعو ثابت فى القناة  لكل احتفالات الايام الوطنية للسفارات فى نواكشوط ، ودائما ما يُبهر المدعوين بدراعة عرش قشيبة لديها خاصية التجدد الذاتي ؛  هذا الواقع هو مادفعه لأن يظل وفيا لعمله باق كشعار القناة ومتجددا كسيل أخبار نواكشوط االتى لاتتوقف الا لتبدأ.