نقطة بداية

اغلقت السلطات الموريتانية 5 قنوات فضائية غير حكومية في يوم واحد.

والحقيقة انه يمكن تسمية ذلك بيوم اسود بالنسبة بالنصبة للصحافة خصوصا ان السطات الموريتانية التي لا تفتأ تتحدث عن انها تدعم حرية التعبير.

الخليل زبير وسالمة شيخ الولي ثريا وسهيل

اثنين, 09/11/2017 - 19:51

آفاق-انواكشوط : في عالم الصحافة والوجوه الشبابية يبرز الخليل ولد الزبير وهو أحد الوجوه الشبابية المعروفة في إذاعة موريتانيا وقناة شنقيط ، في البرامج الحوارية والنزعة قبل ذلك إلى البرامج الفنية مع النغمة الذهبية التي كانت شهادة ميلاده مع مرادي أحمدو والمخرج سلمو تاج الدين ، خليل زبير يعرف بهدوئه وميوله للتأمل  ونكران الذات ،عاد إلى الأضواء مؤخرا مع الإنتخابات في النقابة وكان أحد أبرز الداعمين للمختار السالم ولائحة الإجماع ، تعرف السالمة الشيخ الولي بأنها إحدى المثيرات للجدل في مهنة المتاعب بمواقفها ومسيرتها الصحفية مع انواكشوط الحرة والمواقع الإلكترونية والتمثيل في المحافل الدولية العربية للمرأة الصحفية الموريتانية ، يشكل الخليل الزبير والسالمة الشيخ الولي أبرز ثنائي في المجال الصحفي من حيث النجاح والإستقرار الأُسَري الذي توج مؤخرا با الصغير محمد محمود ،وقد خلق الثنائي المحترم طريقا ومنهجا في الرفقة الزوجية بين أبناء المهنة الواحدة ، سلام على السالمة وخليل في العالمين .